عارضة أزياء أوكرانية تقاضي مهرجان “كان” وتطالب بتعويض مالي كبير

عارضة أزياء تقاضي مهرجان “كان” وتطالب بتعويض مالي يصل إلى 100 ألف يورو

رفعت عارضة الأزياء الأوكرانية، سوا بونتيسكا، دعوى قضائية ضد مهرجان “كان” السينمائي، متهمة حارسة الأمن بالاعتداء الجسدي عليها.

وفي تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، طالبت بونتيسكا بتعويض مالي يصل إلى 100 ألف يورو، ما يعادل حوالي 108,300 دولار.

وأوضحت بونتيسكا أن استخدام القوة البدنية ضدها تسبب لها بصدمة نفسية، حيث قُيِّدَت بوحشية خلال العرض الأول لفيلم “مارسيلو ميو”.

وأشارت بونتيسكا إلى محاولتها الهروب من حارسة الأمن، إلا أنها تم دفعها بقوة إلى الداخل لمنع الحضور من رؤية ما يحدث، وبعد ذلك تم طردها من الباب الخلفي.

مشاجرات أخرى حدثت في مهرجان “كان”

وهذه ليست الحادثة الأولى التي تورطت فيها حارسة الأمن في مهرجان “كان”، فقد نشبت مشاجرة أخرى بينها وبين ملكة جمال الدومينيكان السابقة، ماسيل تافيراس، قبل أيام قليلة من انتهاء المهرجان، وذلك بعد عراكها مع المغنية الأمريكية كيلي رولاند.

وحدثت المشاجرة مع ماسيل تافيراس بعدما ارتدت فستانًا يحمل صورة “المسيح”، وعند محاولتها الدخول، أوقفتها حارسة الأمن وبدأت المناوشة عندما أصرت تافيراس على فرد ذيل الفستان، مخالفة بذلك التعليمات، وتصاعدت الأمور حتى دفعتها حارسة الأمن بيدها، مما أدى إلى طرد تافيراس من المكان.

ولم يُفصح عن هوية حارسة الأمن علنًا، إلا أن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ذكرت أنها امرأة فرنسية تعمل بموجب عقد قصير الأمد مع المهرجان.

كما تعرضت حارسة الأمن للتوبيخ من قبل المغنية الأمريكية كيلي رولاند على السجادة الحمراء بعد أن حاولت توجيهها لصعود الدرج بسرعة وعدم الانتظار طويلاً لتحية المعجبين، وصرحت رولاند أن الحارسة عاملتها بعنصرية.

وواجهت الحارسة نفسها اتهامات بخلق مواجهة مع نجمة البوب الكورية يونا، وأشار بعض المتابعين إلى أنها تواجه مشكلة مع “النساء ذوات البشرة الملونة من الوقوف على الدرج”، وهو ما نفاه المقربون منها.

ودافع زملاء الحارسة عنها مؤكدين أنها كانت “تؤدي وظيفتها فقط”، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل”.

وقال أحد الموظفين المخضرمين في المهرجان، الذي كان يعمل في المنتجع حينها، إن الحارسة كانت تعمل تحت ضغط كبير للحفاظ على حركة الناس على السجادة الحمراء لمنع تراكم الحشود.

وأضاف الموظف: “لم يكن هناك دفع أو تدافع أو توبيخ، بل إن الأولوية كانت للأمن والسلامة، بالإضافة إلى الالتزام بجداول زمنية صارمة وفقًا للعقود. حتى المشاهيريجب عليهم الالتزام بالقواعد”.

مهرجان كان بدورته الـ77

ومن الجدير بالذكر أن مهرجان “كان” السينمائي كان قد اختتم فعالياته، مساء السبت، حيث أعلن القائمون على دورته الـ77 عن الجوائز الخاصة بالحدث الفني، بحضور نجمات الفن الشهيرات اللاتي استعرضن إطلالاتهن قبل إعلان النتائج.

About Post Author

Facebook
Twitter
LinkedIn