21/07/2024

LTV Plus

ال.تي.في بلس

الذكاء الاصطناعي يواجه تحديات تغير المناخ بحلول عملية

تغير المناخ هو واحد من أكبر التحديات العالمية التي تواجه البشرية، ولكن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يلعب دورا فعالا في التخفيف من تأثيراته والتكيف معه. الذكاء الاصطناعي يستخدم مجموعات بيانات كبيرة ومتطورة لمراقبة وفهم النظام البيئي بشكل أفضل، ويقدم حلولا عملية للحد من الانبعاثات والاستفادة من الموارد بكفاءة.

من بين الأمثلة على استخدامات الذكاء الاصطناعي في مجال المناخ، نجد أنه يساعد في التنبؤ بالظواهر الطبيعية الخطيرة مثل ذوبان الجليد وحرائق الغابات والعواصف، ويساهم في وضع استراتيجيات للتقليل من خطرها. كما يساعد في تطوير أنظمة وبنى تحتية ذكية توفر الطاقة وتحسن الاستخدام البيئي للموارد. ويمكن أيضا أن يساعد في قياس وخفض والتخلص من الانبعاثات والغازات الدفيئة التي تسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وفقا لدراسات حديثة، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يخفض الانبعاثات بنسبة 4٪ إذا تم استخدامه في أربعة قطاعات اقتصادية رئيسية هي الزراعة والنقل والصناعة والطاقة. ويقول الخبراء إن الذكاء الاصطناعي مع المنصات السحابية المختلطة يمكنهما تسريع الأبحاث الحيوية حول التخفيف من حدة تطرف المناخ والتكيف معه.